سياسي / اهتمامات الصحف الليبية

طرابلس 13 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 28 نوفمبر 2020 م واس
ركزت الصحف الليبية الصادرة اليوم على الجهود التي يقوم بها أعضاء مجلس إدارة شركة الكهرباء من توحيد الشركة بين شرق وغرب البلاد ، وربط الشبكة بين طرفي البلاد وأيضا صيانة العديد من المحطات من أجل تشغيلها وإضافة 1000ميجاوات للشبكة الليبية بهدف تقليل العجز وتقليل عملية طرح الأحمال والتي تزيد في بعض المناطق عن 7 ساعات في ظل الجو الشتوي القارص .
وأشارت إلى لقاء وزير الخارجية محمد سياله مع رئيس النيجر محمد يوسفو في نيامي ،على هامش اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي ، معربا عن الأمل في توصل الأطراف الليبية لحل قريب من أجل استقرار البلاد وتنميتها التي تعد استقرارا للمنطقة بأسرها، وتم إحاطة رئيس النيجر بالأوضاع الراهنة في ليبيا والعملية السياسية الجارية بتونس .
وتناولت دعوة وزير الخارجية محمد سيالة خلال مشاركته في مؤتمر وزراء المؤتمر الإسلامي إلى سن تدابير دولية تحرم الإساءة إلى كل الأديان ورموزها، مؤكدا إدانته الرسوم الساخرة من النبي الكريم، رافضا تبرير ذلك بأنه نوع من حرية التعبير، موضحا أن دولة ليبيا تتطلع إلى دعم دول منظمة التعاون الإسلامي للجهود التي يبذلها المجلس الرئاسي وحكومة الوفاق لإنهاء الانقسام السياسي.
واهتمت بالأوضاع الأمنية والعسكرية، مبينة كشف مدير إدارة التوجيه المعنوي بالجيش الليبي اللواء خالد المحجوب، عن رصد تحركات لتنظيم داعش الإرهابي، للهجوم على آبار نفطية بالجنوب، مؤكدا أن الوضع تحت السيطرة وأن القوات على أهبة الاستعداد للتصدي لأي محاولة اختراق.
ونقلت تصريحات الناطق باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن طواقم عملية “ايريني” المعنية بمراقبة تطبيق قرار الأمم المتحدة حظر توريد السلاح لليبيا عبر البحر الأبيض المتوسط، لم تستطع استكمال تفتيش السفينة التركية التي جرى اعتراضها الأحد الماضي.
وعرجت صحف ليبيا على تصريحات المبعوثة الأممية بالإنابة ستيفاني ويليامز، أن معرقلي العملية السياسية في ليبيا سيدفعون الثمن، مفيدة أن تقدمًا كبيرًا أُحرز في ملتقى الحوار السياسي الليبي في تونس وشهدت المباحثات تذليل 70% من الصعوبات للوصول للحل الذي يبحث عنه الليبيون، مضيفة أن كل الأطراف الليبية الآن تتحدث بلغة السلام بدلًا من الحرب.
// انتهى //
07:31ت م
0011

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى