سياسي / مجموعة المراقبة والدعم لعملية الانتقال في مالي تعقد اجتماعها الأول في العاصمة باماكو

باماكو 16 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق 01 ديسمبر 2020 م واس
عقدت مجموعة المراقبة والدعم لعملية الانتقال في مالي، اجتماعها الافتتاحي في باماكو، برئاسة رئيس الحكومة المالي مختار وان، وبمشاركة ممثلين عن هيئات إقليمية ودولية، من أجل بحث التنسيق مع مالي لإنجاح المرحلة الانتقالية.
وأكد رئيس الحكومة المالي التزام بلاده بالتقيد ببرنامج الفترة الانتقالية للوصول إلى نتائج ملموسة، مشيراً إلى أن بلاده تنظر إلى هذه المجموعة على أنها تعبير عن التضامن المستمر والدعم من دول الجوار والمجتمع الأفريقي والدولي تجاه مالي.
من جانبه، أشار رئيس بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار في مالي محمد صالح النظيف، أن مجموعة المراقبة والدعم لعملية الانتقال في مالي تعبر بشكل جيد عن العمل المنسق للمنظمات الدولية والمجتمع الدولي بأسره من أجل تحقيق الاستقرار في مالي.
وأضاف أن مالي شهدت عام 2020 العديد من الاضطرابات السياسية والأمنية، والتي تفاقمت بسبب التحديات الصحية لوباء كوفيد -19، مشيراً إلى أن هذه الظروف لا يجب أن تشكك في أن العملية الانتقالية توفر فرصة سانحة لإعادة بناء “مالي جديدة أقل عرضة لهذه الأزمات”.
ودعا المسؤول الأممي إلى استغلال الفترة الانتقالية التي تستمر 18 شهراً، في تحقيق إصلاحات سياسية وانتخابية وإدارية على النحو المنصوص عليه في الميثاق الانتقالي واتفاق السلام والمصالحة في مالي.
// انتهى //
18:00ت م
0159

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى